المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استطلاعات علمية وفورية للرأي العام



روان ناصر
09-13-2015, 08:08 PM
يتزايد الإهتمام باستطلاعات وبحوث الرأي العام التي يمكن أن تساعد في معرفة الواقع الفعلي بحجمه الطبيعي‏,‏ حيث يمكن من خلالها معرفة المعلومات والآراء والإتجاهات السائدة واحتياجات الرأي العام ورغباته‏,‏ كما توفر معلومات تساعد علي اتخاذ القرار السليم وتوجيه الرأي العام وإمداده بما يحتاج إليه من معلومات وآراء انطلاقا من ضرورة توفير معلومات صحيحة ومتكاملة وحديثة لتكوين الرأي السليم‏.‏

وعلي الرغم من الاهمية المتزايدة لاستطلاع الرأي العام‏,‏ إلا أنه كثيرا ما تكون هذه الإستطلاعات كلمة حق يراد بها باطل‏,‏ إذ تفتقد بعض الإستطلاعات التي نسمع عنها‏,‏ أو نتابعها علي بعض مواقع الإنترنت والقنوات الفضائية للأسس العلمية المتعارف عليها لقياس الرأي العام حيث يشترط علميا توافر أربعة عوامل لنجاح هذه الاستطلاعات هي‏:‏ حسن إختيار العينة الممثلة للمجتمع المسحوبة منه‏,‏ الدقة في تصميم صحائف وأسئلة الإستطلاع‏,‏ الدقة في العمل الميداني‏,‏ والدقة في تفريغ البيانات وجدولتها وتحليلها وتفسيرها‏,‏ ذلك أن سر نجاح استطلاعات الرأي العام منذ إنشاء معهد جالوب عام‏1935‏ بالولايات المتحدة الأمريكية يكمن في اعتمادها علي عينات ممثلة للمجتمع‏,‏ بحيث يمكن تعميم نتائجها علي المجتمع بحدود ثقة معروفة علميا وإحصائيا‏(95%‏ أو‏99%),‏ فهي جزء يمثل الكل‏,‏ ولذلك يشترط في تحديد حجم العينة استخدام معادلات إحصائية تجعلها قادرة علي تمثيل المجتمع بكافة فئاته جغرافيا‏:(‏ من حضر وريف وبوادي‏),‏ وبشريا من‏(‏ ذكور وإناث‏),‏ ينتمون إلي مختلف المستويات التعليمية والفئات العمرية والمهن والحالات الاجتماعية‏.‏ كما يشترط لتعميم نتائج هذه الإستطلاعات
التي تجري علي العينات أن تكون هذه العينات إحتمالية‏(‏ عشوائية‏)‏ بمعني أن تتيح فرصا متساوية لكل المفردات لتظهر فيها‏,‏ ولذلك فإن استطلاعات الرأي العام التي تجري بإستخدام عينات غير إحتمالية كالعينات‏:‏ العارضة والعمدية والمتوافرة والمتطوعين والحصص‏,‏ لا تمثل إلا نفسها‏,‏ ولا يمكن تعميم نتائجها علي المجتمع‏,‏ ويندرج ضمن هذه العينات‏:‏ استطلاعات شبكة الإنترنت والقنوات الفضائية فليس كل أفراد المجتمع يتعاملون مع شبكة الإنترنت‏,‏ ويختفي الأميون من جمهورها‏,‏ كما لا يمتلك كل مفردات المجتمع أجهزة‏:‏ الحاسب الآلي وإستقبال القنوات الفضائية وخطوط الهاتف التي تمكنهم من الإتصال بهذه القنوات‏.‏

وتوجد مجموعة من الإقتراحات التي تمكن من النهوض باستطلاعات وبحوث الرأي العام في مصر ــ وبصفة خاصة الفورية منها ــ علي سبيل المثال لا الحصر مما يلي‏:‏

‏1‏ ــ إنشاء هيئة مستقلة لقياس الرأي العام في مصر تتوافر لديها الموازنة الكافية للقياس الدوري للرأي العام وتمتلك سلطة الحصول علي المعلومات والحقائق المختلفة في المجتمع‏,‏ ويغلب علي تشكيلها الطابع العلمي البحت وتمثيل مختلفة التخصصات العلمية‏.‏

‏2 ــ إنشاء فروع لهذه الهيئة بمختلف محافظات مصر وتوفير الأجهزة اللازمة لتوصيل أصول صحائف استطلاع الرأي العام كأجهزة‏:‏ الحاسب الالي والفاكس والتصوير‏,‏ حيث يتسلم المنسق بكل محافظة نسخة من صحيفة الإستقصاء ويتولي طباعتها أو تصويرها بالعدد المطلوب لتغطية حجم العينة واختبار الثبات‏,‏ وتدريب باحثي الرأي العام علي هذه الصحيفة وتوزيعهم علي القري والمدن طبقا لخصائص عينة الإستطلاع ومتابعة العمل الميداني والمراجعة الميدانية والإشراف علي عمليتي المراجعة المكتبية لهذه الصحائف بعد وصولها من الميدان‏,‏ وإدخالها علي الحاسب الآلي وإرسالها الي المركز الرئيسي بالسرعة المطلوبة التي تمكن من تجميع نتائج المحافظات عينة الدراسة بحضرها وريفها بالبرنامج الإحصائي‏Spss‏ لإعلان النتائج التجميعية للإستطلاع بأسرع ما يمكن‏.‏

‏3‏ ـ تكوين قاعدة معلومات تشمل عينة دائمة لاستطلاع الرأي العام تمثل مختلف محافظات مصر‏,‏ وتحديثها سنويا طبقا لأحدث الاحصائيات الرسمية الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء‏.‏

‏4‏ ـ إجراء استطلاعات تدريبية لاختبار كفاءة هذه العينة في تمثيل الرأي العام من ناحية‏,‏ وكفاءة الباحثين في الوصول الي مفرادتها في وقت قياسي يتناسب مع السرعة التي تتسم بها استطلاعات الرأي العام الفورية من ناحية أخري‏.‏

‏5‏ ـ استخدام وسائل الاعلام في تهيئة الرأي العام لقبول ثقافة استطلاع الرأي العام والتعاون مع الباحثين الميدانيين‏.‏

‏6‏ ـ توفير تدريب منتظم لباحثي الرأي العام بالمحافظات من خلال الاستفادة من الجامعات الإقليمية وخبرائها في مختلف المجالات ذات الصلة بالرأي العام‏,‏ بحيث يتلقي الباحثون الميدانيون تدريبا منتظما يزيد من كفاءتهم ومهاراتهم الاتصالية‏.‏

‏7‏ ـ التخطيط لبدء دبلوم مهني في مجال قياس الرأي العام تكون مدته‏6‏ أشهر لتكوين باحثين ومشرفين ميدانيين مدربين وأمناء يقدرون علي حمل هذه المسئولية‏.‏

‏8‏ ـ استخدام عينات احتمالية يمكن تعميم نتائجها علي المجتمع ووضع الخطط العلمية لتجنب أخطاء المعاينة كصغر حجم العينة وعدم مراعاة احتمالات عدم الاستجابة وعدم مراعاة تباين المجتمع‏,‏ وعدم صلاحية إطار العينة وتحيز بعض الباحثين في اختيار الحالات التي تروقهم وفشل بعضهم في الحصول علي الإجابات المطلوبة‏,‏ وعدم استخدام الطرق الصحيحة في حساب التقديرات‏.‏

‏9‏ ـ الاعتماد علي المقابلة الشخصية مع المبحوثين حيث لا تتناسب مع المجتمع المصري استطلاعات التليفون والانترنت‏,‏ فالأخيرة تحتاج الي معرفة القراءة والكتابة والتعامل مع الكمبيوتر‏,‏ كما لا تناسبهم استطلاعات التليفون حيث لا تمثل هذه العينات مختلف فئات الرأي العام تمثيلا صحيحا من ناحية‏,‏ كما أن هيئة البحث تحتاج الي إجراء اختباري الصدق والثبات للتأكد من عناصر كثيرة تضفي المصداقية علي استطلاعات الرأي العام من ناحية أخري‏.‏

‏10‏ ـ تضمين المقررات الدراسية في مراحل التعليم المختلفة موضوعات توضح أهمية الرأي العام ومقوماته وعوامل تغييره وأهمية المشاركة في استطلاعات وبحوث الرأي العام‏.‏

‏11‏ ـ تصميم حملات إعلامية لإقناع الرأي العام بالمشاركة في استطلاعات الرأي العام والتركيز علي ان هذه الاستطلاعات يهمها الرأي للتغلب علي روح الشك السائدة لدي بعض قطاعات الرأي العام نحو هذه النوعية من البحوث العلمية‏.‏

‏12‏ ـ نشر الجوانب المنهجية لاستطلاعات الرأي العام وعدم الاكتفاء بايراد النتائج دون تحديد لإجراءات المنهجية كنوع العينة وحجمها ومجالها الجغرافي والبشري‏,‏ فهذه الجوانب تضفي علي هذه الاستطلاعات قيمة علمية ومصداقية وتشير الي حدود تعميمها;)