المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيخ الألبانى رحمه الله



كريمان
12-20-2015, 09:51 PM
http://www.el-wlid.com/image/jpeg;base64,/9j/4AAQSkZJRgABAQAAAQABAAD/2wCEAAkGBxQTEhUUEhQVFBQXFRUUGBQXFBYUFRQVFRQXFhUUFB QYHCggGBolHBUVITEhJSkrLi4uFx8zODMsNygtLiwBCgoKDg0O GhAQGiwkHSQsLCwsLCwsLCwsLCwsLC4sLCwsLCwsLCwsLCwsLC wsLCwsLCwsLCwsLCwsLCwsLCwsLP/AABEIARYAtgMBIgACEQEDEQH/xAAcAAABBQEBAQAAAAAAAAAAAAAAAQMEBQYCBwj/xABXEAABAwEDBQgMCAkLBAMAAAABAAIDEQQSIQUGMUFRBxMiYX FzgaEVJDJUcpGxsrPB0fAUIzM0dJKT0lJTZIKDlKLC4RdCRGJj hLTD0 Pxo6TU4hYlQ//EABoBAAIDAQEAAAAAAAAAAAAAAAABAgMEBQb/xAAuEQACAgECAggHAAMAAAAAAAAAAQIRAxIxBCETMkFhcYGRoS IzUVKxwdEUQvD/2gAMAwEAAhEDEQA/AK8SO/Cd9YoEjvwnfWK6olYPeio3IZ8rhLfkWeQsh2i1OO9uIDe6e5zg 0bBUVqVHlsM4kdFw3Pabpa0l2P5q9GzADY7GXOIbw3ucTgABQA muqjepVNl3RbDEC1kU9C5ziQyPhkuJLiS8E1rXHarFDkVuE8qT sgWbMG1uaHGVrCRW6577w4jQUqnhueWnvhnjk9imu3VLNqhtB6 Ih/mLg7qkHe83jjH7ylpRd0Uvq/UYG53PrtI8Tz60v8nU3fXU/7yd/lVh73l tH7Vyd1WLvaX67EaUPon3 rORudTd9fsu 8gbnUvfX7LvvJf5VI 9pPrsXLt1Ruqyu 1aP3U9HcHQvv8AVnY3OZO z9m7767G5w/vx32Z/wBRRjuq/kn/AF/9tId1U96D9Y/2kae4Ohff6smDc5Ou1v8Asz99ODc6Gu1S/V/9lWndTfqsremY/wCmmzuqSd7R/au 4jT3D6B9/q/6XA3OWd8zdXtXX8nTO ZupUh3VJe94/tXfdXB3VJe94vtH/dRp7hdB3e5fDc5j75n8YSjc6j74n8bfYs d1SbVBEPz3FNndTtGqGHxv8Aanp7g6Du9yZlrMGdhrZpHSt2Of deOnAFdZCzMM0D98lmjtDXlt0nBpABAIOkEEGtdarzupWn8VB4 pPvK3zc3SmOLxbLsRwLHMjeWkUoWupeN7qoeJLSR/wAenfMwdo3xjnMc5wc1xY4XjpabpHjBTYlkr3TqeEVrcp5sWi0 yPtFnYHRTHfWEuDC5r EDdcQRp1rNWqwyQvuSsdG7TQ4VGojaFXJUVQctSTvf1G99f E76xSJaIVR0aJMLAXAEgVIFToFTSpXr QYbLGDHZ7hLAC5zaOJqNLnjSTTavH3t1r1rMzJxhsjA4AOfWR2 3haK8d26FbjMLlJ5mmtjy3dGyvDabVegN5ojaxz6ECRwc44A6Q ARisounBc0VxsSpAF0iiUIJoAuwuQuwpIkhF0Cla1W R8hyTngijdbj6hrKYyoonWQuOgE8gqvSclZowsxc2 cMXY/s6PKtAyztGDQBxAACidElE8WMJGkEdC4LV7dJZWuFC0HiIqqPK uaMEgJaN7dtbo6W6EUGk8qIXLgrvLmQpLMeFi06HjQfYVUOCCI 1RInLqS6ihM4SgLoBFEqI0ev7mucT7RE6FzQHQRxNDwcHto5ra t1HgCvKs1n3l7fXNjkh3uaFzw43qgg0oGmlaHB2PEpG5DIGy2i uF5kVOMh0labSK9SXdOya1tojeNMrTe5Y7oB8RA6FVMw59S6v1 MizEVpRCfupFlNqVLmPubQHkXtOSzWGLm2eaF4y8YHkXseRj8R DzUfmBW4zNk Z5L8s dZBieU Vc0T1pbRzvCd5SmleakJRdAJEqCQoCTfAFHlnUYypkXNI0eb9j 3 UN/mjFx2Beq2CzBjQGgAAUpoACwmYjRHA Z AJxOujcA0dNfGncs5wvl4DOBHxd07wjs4lGWRRRrwYXNWbG25w wRG6XFztjcacROgKA7O4fzYnHlcsfZ4a09is4rMTqJ2UoszzSZ 0o8JjW/MuTnc4H5IfWPsUyzZ2ROweCz9odWhZ99jBGIdt2jyqNPZgNFaU 2JrLNEnwmJ7I21vs0dqhLahzXDBwxodRC8pypYHQyOjdpGvaNR V1Y7dJZ3B0Z06WnFruIhSM65m2iKO0MBGJjcNhpWh99a0Y8iny 7TnZ HePwMhRFF2QkorTIcJQEoC6AQB6RmAIpbI6IN Na5jXcIuNwva7fRraL951NAdepQUAd3UR8ZZuSX9xQNyL5efmm eeVY7qA4dm/S/uKmfaYsqp a/Ji7qE5dQstmoelbwTyFeuZDPa8HNR YF5PI3A8h9 perZAPa0HNR YFZiMuT5nkfP9uFJHjY94/aKYKlZSHxsnOSeeVFC0GuOwJmd9AnioVrdqQEnSI7nVQ0exACu exDQNNHCjsdB0VooN1uQxYZ5bcewtX2zBsTTRkbQ2lcHOrwndX WljGPSq6yDhD31lWlmbQ8QNVRkfM7fDL4Sxs0FT74KxjjwwB6C oNltdAaDDyqRYMqGt1zaV1naoRSNzZJLiKYnQeNNSPrtKffMK1 1UGPKcVEt UI2m7Wp5MFILrcrreRQ7dXRp8qg2e1ENfGcWvGjY8YtPLUU6VM tbgQaHTjTXyqubQmh5QnDrGfiVaIjklErkBbUcQQJaJaITA3e5 GPj5 aZ55VpunjhWXllHUxVW5Ke2Juab56uN07 i HJ1hiqn2mLNv5r8oxqE5dSLGayRK3gnkPkXp bZ7Vg5qPzQvNJRwXeCfIV6Tmx80g5pnkVuIx5fm R4PlP5WXnZPPcoyl5WHx03Oy kcoRK0GqIjnBVsrqlOzSYlMJFeSV8gaaEFam1yAtvDQ4x08Q9q yysbJKXNDdhGHIq5xNPB5dOqP1LWGOh8avILLUVrx8vEFUxjEb dfKr3JrgBis8tzuYY1EXsWHAVJoNQw06QetM2sgOcbt2uhurjK si8k0ZU LBVOUZRWjeERg53HsCbfIuUVdjpnqwA4CoGHKolosFRgRWuNdm pwwTjmne6 CkwaGjChpQ6OjoRF0OcFJUVJhIO0g0BppG2iiPBvgDZ/Baa0RXMcKrOh9HucNOrpUobmXMklzIxCRCFtRx5biAroJF00Jk Ta7lB7alH9hXxSN9qvd03 i847yNVBuWHtx/wBHf6WJaLdLbVtm54 aqZ9piz7 a/KMjdQnbqVZaNZ3O3gu8E avRc1vmkHNN8iwNpbwXeC7yFb3Nb5pBzbfIrcZky/MXh zwzLI7Yn5 b0rlCorDLzO2bR9In9K9QFeao7FdaximVMtrVDSaKJqmIp SzR1ejx 5UFWeSY6 /iUZbFnD3rRc2XEg NXN3gtA98VEybCMRtNKdCvYrHj76VncT0eGfI5hjLWcbtPEFXy WEkktwrjQ6CVeW99yjQKnTs5K pU7Z5anAEePXtTdLkWxbfNBKx5YGltAOMdKcghG9uZppwh603J aH620U zxgtvDTTHbpSr6DutypmmJYQdVNap5WUGOuvlV5a7KaOI0H3qq q3gCgVmKPMycXJVRXkIXVEi1HJOUoQQlTImx3Lnduu jyePfYVpd0rubNz37qy25i7t7 7y fEtXukdzZufHmlUz7TFxG/oZgBCeLOlCzGsetDeA7wXeRbfNX5nBzbVjZ28F3I7yFbDNI9pw eB5CQrMe5kzfMXgeK5x/O7T9In9K5VhVtnOO3LT9Im65HFVRCvNUdiNatCgFWFqVeUFWTc AFc5IGIx14DqPlVMFZ5Jcb1AK66a VRkifDupmtyU7hAnTiemq09kxI4hXlKzeTYsRp0U5Fp8myDHiF BxYqtHaTpEe14vr6tgUaJuJFK 1WtoaMNarHAg16MKbVFx52aITWmji0EEUolsGB4iKJLPES41wx KsDZxdrxVQo27CeRJURLTGLpWTygBXkqtXbJrzSB702LJ2o1J9 wr4IwZ3aIi5cnHBclWGRnC6AXK6ATImq3NPnw5mXyxrXbo3cWb 6Q3zSsfucHt9nNy QexbHdHHxdn kM81yqmYeJ/hRBqE40IWU1oekZgeQ RafM01sUPgnz3KhdHgeT1K8zKPaUPI70jlbAyZfmLwf6PIc7B2 7aefk63FVBCu87m9u2nnnKouq41Q6qIdojUHe1p8n5FltBoxtG 63nR/Fb/NjMiKKj3DfH7XDAeCE6FKF82YPNzMqSch0lYo ThuH9VurlK9GsWZ8ETaNYcBU41JptOtaizWYDAAADSfUnjHhXa f E QKag/hPOzYN6mLDWmkHaSMVJgbR3KtJlfJweDtGIPGs8 JwJqqska5nSw5FNHUr6AhRf4HoXbgSU0NIHQqdRpSFjbR2KlSE mtf4aUtlhN7j8isHWfEe/UrIpshOST5kfJ Tg88IA8W0cig5YzQBxjN0/gmpaenUtPk zUorUsFFojyRzs2apHiNuye I3XtLTxjA8h1qGWL2nKWRmyNIIBGwivi2LBZZzTcyro8R CdPQdal4EVJS2Mg5qQBSZYiDQggjURRN3Uhmh3PD2/F4EvmLabo/yMJ/KY/NesVmAO34eSX0TluN0YdrxfSYvI9VTMHE9pThqRP3EqzUarJhj VjmOe0ovz/Pcmd55U9mQe04 WT0jlZDcyZeuvB/o8qzuHb1oAxJmdh0BWmbmarpKOkH5urp2rUWXILJLXaJSKkzOF eIBuA2fxWmigDSGgUAC0RRri0okOwZPbG0AAE6PErVrKCuvVyo jjx5E8RihsqnOxu5QU2 5TtEmtdKFlTZFtMNVQWyy3XcQC1DgmJ7I12J0p3a5mjDn0b7GY js1QpbMkYVpx8avYrK0YJ0swolUS2fGP/UzcdmxrT35FY2ezDTRWQjGxKGqSaWxXPiXIYbFSoCeYEoCUJNm duxAos1nGjV74KYkIQpUEZNGSyzm0yYHCjhoOv8A4XnuVMlPhf deOQ6ivaHspioVvyZHO269ocD4xxg6lZaZojl p5pmK2mUIP0voXrcboba2ZnFPEfOHrVHk/IJsuUrPrY4y3XfoJOCeNaHP4dqfpYvPCrmZuJ7WVpYlUzekLOa LLBsaZzKHajPCk9I5WAYoOZvzUeHL6RynHczZevHwf6H8kNAda Ofd5jD61MgxJKhZP7u0NH4/q3mE tWjG0CtvkTukDBpShKgpERGpUISECEIQAIQhAAhCEACEIQAJEq EAIVHYKE8Skpi0imI5DyKUX2E4vsIGVW/HWQ/wBs8eOyzqHn780PORekCl5SNX2Q/lB67POFGz7HabzsfF6VqUirN1X4DojQpQiQqaNJLa1VeaHzf9J N6VyugFSZofIO4ppfPKmlTMsnc14P9EnJg NtR/tm/wCHhVkq7J3ytp55v HhVipljBCEJCBCEIAEIQgAQhCABCEIAEIQgAQhCABBCElEAVmV GUfZ K0DrilHrUPPz5lJ4UXpmKdlnTB9IZ1hw9ag5 jtGXli9MxNkcvUfgXDGITsQwHIEKNFmo7VHmh8lJz8w/aV4qLNLuJh UzecEyl9def6Jdg WtPOM9BErJV2T/lrTzjPQRqxTLWCAkKCgQqEISAEIQgAQhCABCEIAEITVotLWNLn kAAVJOobUAOoXEMoc0OaatcAQdoIqCu0ACEIQBW5c0Q/SIet1PWoOfvzGb9H6VimZe0RfSIPStCjZ7jtGbwW9UjU2Ry9R DLmzngt5B5Eq4sZ LZ4LfIEqQ0OqjzX/pA/KpvKFeKkzZ02n6VL6kEJdePmS7B8taPDj9Cz2KwVdYfl7RyxH/AKdPUrFBYc1xSuXJ0pWlSGdBCRqVRECEIQAIQhAAhCEACzWcMD nOmLaEiKFoadDi6YmldWinStKq 0R3i8f14QfzXNd5CpR3J43Tv/tyTYYLkbGabrGtrtutA9SS1tkp8U5jT/XaXDqIUhCiRvmVlndag8CQQuYTpZfa4dDqg NTnSUK7kKjyKaVk1zImW3VYw/29m652JvPIdpT B6wnMqfJM5 zf4iNJnYO05 ad7UnuVZuq/Bk wH4qPwG aEJMnfJR AzzQhRBEgqlzc7q0/SX9bWqzttpEcb5HaGtLj0DRyrK5k5a32SZjm0c9zphQ4ag5vRh 1pMqnJKcUX9mdS0T DCep49ScbbgZhHrMZeBxBwHrTcTe2Zubg8sqjAUtmAHyRq7X3W DR1lTWxrhFO/AtS7FdtKjynhIBUtIaeRJvoEgUdxRqRpFoJF9KCmGFOApNEXEc QhCgRBCEIAEl1KhAAuS5LVNuKkkNI4fIuJTXQmpDiujgFakX6a IuV3Dem8/Zv8RGnM6Pmlo5mTzSmssCsI52A KeMqt3RcpGOzhjSA6V107bgFXePgjpVUtzNnaUWzRZN Rj5tnmhCyu51loyROhkcS6PFtTiYzgB0EU6QhRI45KUU0aTLGT BaGb257mtqCQ2gLqaASQcK49CzmbubjWSucyVwlilLSCBdLKAg Fuk1adNdOrBbIrE5cglNpL4mzwyVuiRjHSRStFLpcWVLTxEEYI ZVmUU1KrZe5WbJE/f43NLTvUckbgakb4Wh0bwcHDfNBBBpqXOItAcdF2njOHkKzWTb XLNPHBaJd9ifeNACypYXEYgNcCHR9S0PYZ0UhNmLQ1zRWORz3B rmO7pgxIBDiCMBoO1OMjTgzxkn6FjIcehK0qI z2o04VnH5sh9YXPwS1/jLOP0Up/zArNSLdaompbyrzYrZ Osw/u8h/z0djrX3zAP7o//wAhGpBqRYBydDlUdjLZ31D qO/8hKMmWzvuL9UP sk5ITcWXbXVXSpRk 2d9xfqv 6uhYbXrtTOiyj/AFFAr5FwhVgsVo75HRAz2pPgFo77d9jF6wkItElVVdjZ /JOiKD7iOxMuu2T9DLMP8pAy0cmnFV/YaTv20 KzeqFddhna7VaT9h6olJOhppDp0pu0TBrS55DWtFSSQAANJJOh IMjflE/1o/UxRbbk Fro2zTSPLpGXYnOYQ9zXXhVoaCQCKnkU kRZ0qREybNDa7Q475vjI2RPZHeIYHlzyZHN/nHgtpXAaQpWclvssTXOkDHylhY1mD3muAaBqBJxKqt0shzbMw/wA6bRtFA0 cFRQ2OOIb4wwQkSSMDpTLK8OiddLmtDbtcQcQdKrbtmLNmbbVG/yXkiJkMbDEyrWNBqxpNaC9UkaSUKTkp4MMZD98qxvxlCL/AARwqHbpSJWWpKiWsn2ItXw3fbx3nfL1N8NLuy56lrEIFOClV9 hj/wD45MGxPYWtmhc lTVsjC8vbiNB4ThiNZUfPPKE7WQv3t0LwT8YJAQMMWC6cQaA4/grcKPaLEyRzXPaHXa3QcQCaY024aUUVSwfC1F0YzNnOW1OvB0b rQANLQ0Fp4zgCKV41e9m7RqsMvS9gV6GgaMEqVEo45pVqfsZ/s1a9Vgd9uwfuo7M2zvA/rDPurQKDbcpsi7skYkDXeIu4DaeFoGwpktEvuft/CuGVrZ3j/3DPursZStveTf1ln3VOtGULr7rWl/AkJukVvMDHBgBwq4PNMdSZsmWRK4b2x7mOh35rqFpPDLSwtfS6 7udPHsQGh/c/b EY5QtvebP1lvsXPw 3d6R/rDfYpPZjFmDS18281Y WOuPPDoKA3mXSBXTWqLTlsMDnFj7jbwJAqS9tSWMGg0DXVNaat NaFBof3P2/hH HW/vWL7cexcm15Q1WeAcspPkT9my8HEAtIF 0xl1CQ02dxoThoc0F1ejSUr8t0MjSG3o4nTXb4Lnx14D2ADuSA a6waChqCig0P7n7fwi7/lL8VZR e/2oMmUvwLIPzpFbtt3dChc9pcLrOFocQKuNGhxFDQkUx00qmJcp Oa1zrgIbwboeDJfNKMugEVo4HAk8SA6N/cyu/8As/yQfaLp0eUsKOsmjGol066YaFoQhAdH3syeUrJlN8bmiSzio/8AzvteeJrnCg6llcj5ItcNqjc4GEufd317b7SSDgaaa6NI06V6 skc2un3oghLAm07ZRRZvXphPPIZZW9wLtyOPYQwE1xx0qNPmXE NjHPk4L5JC4XQXOkILqi7gOCMAtOhMm8UHuiPk yCKJkbSSGNDQTpIApjRCkISJ7AhCEDBCEIAEIQgAKpOG7eC0kN dV0rQ4AUeLwNaXi685ooKChPErl5oKqhjs8TYeCRExrS6 7FlXNY8SVcaOALW0xoLtMBgmgFybJWOPe2uBBfGDK4vcZI2PY4 Su7p1DGBeqaiirpJDDOySrrjxLvrIy1/wd1 OQupjUEAhwbji5wAqV3ZJjHEHWp7TEbS4ie6YA9j43EPkbgGgu 4NcA4U03seZMqMBs7Y 5ikvOkbE5kG8FkkZka ly6C5owOkV0BAhy1XWMjZC1kZdaGOvxXXARyyGJkrjTF7g8AVq agnENKctc0bXRDe2uZwWOa8mQMMhLLNKxxJbdL4y00x MaTrVVG/4NCRKwML5fhG9tkZI8yROjkusjYO5c5ppSoY0Cpxwk5Ks8Usb4 7LcaZCZZpWkSsjq9z4omP7lzmkgUbg2hOBIqAWcDnb43C7dtTg QaYCSyGUjCo UeFLtAwcTGRfjDSaAvFWPq1xbXAEDaBeKp4LdO5pf8H32rxI4x SgBzWNDAYA jpNFakNB1E4FcwSvlfEWutbXkgESN3qERim Mcx4F992vCaCb2ODdABNGUyHRB94RufcMgbcbekYHQsNe6YQ8t vtPdtA1lMW8tYBHZhL8IvB90fHSMBN1z3GYlrQ4A4uIJBdQgmq bZBI6x71aC0OkZHFEGvvi xvBnFWi7iA8jGgjrpwUCw5PeQ90FqljYwudO /E975rodIwVaKU0XnnC7QCgqgDa2DfN7ZvoaJLrb4bUtDqcINJx pVPqFkhoEeEj5amt55DjqwBaACOTjU1IYIQhAAhCEACEIQBB7J t2O6vajsm3Y7q9qEKNjoOybdjur2o7Jt2O6vahCLCg7Jt2O6va jsm3Y7q9qEIsKDsm3Y7q9qqorBZGuDhE4kG80Oc57GEmtWRvcW s6AKIQi2FEiEQte94EhL63mue57DVxcaRucWjEnQNadbPFw C4iTuwTeaeCGUuk0AugCgwQhGphRBjydZGCkURgJIJdD8U8gGt 0vaQbuqmhOuhhMbIzvt1jQ3B5bvgFKiW6RfrTGump2mohFhRNb bYwQQ01DboNBg3YOLAeJNtmhD983uslLt8taX3Tpbe004kIRbC iJZbJZ2EktfIaXRvjt8uMqDvcYJo1uA4zQVJoE/ALOyV8zI7sjxR7hhfoai8K0J46VSIRqYUTeybdjur2o7Jt2O6v ahCLCg7Jt2O6vajsm3Y7q9qEIsKDsm3Y7q9qOybdjur2oQiwoO ybdjur2oQhFhR//Z






العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني أحد أبرز العلماء المسلمين في العصر الحديث، ويعتبر الشيخ الألباني من علماء الحديث البارزين المتفردين في علم الجرح والتعديل، والشيخ الألباني حجة في مصطلح الحديث وقال عنه العلماء المحدثون إنه أعاد عصر ابن حجر العسقلاني والحافظ بن كثير وغيرهم من علماء الجرح والتعديل.
مولده ونشأته

* ولد الشيخ محمد ناصر الدين بن الحاج نوح الألباني عام 1333 ه الموافق 1914 م في مدينة أشقودرة عاصمة دولة ألبانيا - حينئذ - عن أسرة فقيرة متدينة يغلب عليها الطابع العلمي، فكان والده مرجعاً للناس يعلمهم و يرشدهم.

* هاجر بصحبة والده إلى دمشق الشام للإقامة الدائمة فيها

* أتم العلامة الألباني دراسته الإبتدائية في مدرسة الإسعاف الخيري في دمشق بتفوق.

* نظراً لرأي والده الخاص في المدارس النظامية من الناحية الدينية، فقد قرر عدم إكمال الدراسة النظامية ووضع له منهجاً علمياً مركزاً قام من خلاله بتعليمه القرآن الكريم، و التجويد، و النحو و الصرف، و فقه المذهب الحنفي، و قد ختم الألباني على يد والده حفظ القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم، كما درس على الشيخ سعيد البرهاني مراقي الفلاح في الفقه الحنفي و بعض كتب اللغة و البلاغة، هذا في الوقت الذي حرص فيه على حضور دروس و ندوات العلامه بهجة البيطار.

* أخذ عن أبيه مهنة إصلاح الساعات فأجادها حتى صار من أصحاب الشهره فيها، و أخذ يتكسب رزقه منها، وقد وفرت له هذه المهنه وقتاً جيداً للمطالعة و الدراسة، و هيأت له هجرته للشام معرفة باللغة العربية و الاطلاع على العلوم الشرعية من مصادرها الأصلية.

تعلمه الحديث

توجهه إلى علم الحديث و اهتمامه به :

على الرغم من توجيه والد الألباني المنهجي له بتقليد المذهب الحنفي و تحذيره الشديد من الاشتغال بعلم الحديث، فقد أخذ الألباني بالتوجه نحو علم الحديث و علومه، فتعلم الحديث في نحو العشرين من عمره متأثراً بأبحاث مجلة المنار التي كان يصدرها الشيخ محمد رشيد رضا (رحمه الله) و كان أول عمل حديثي قام به هو نسخ كتاب "المغني عن حمل الأسفار في تخريج ما في الإحياء من الأخبار" للحافظ العراقي (رحمه الله) مع التعليق عليه.

كان ذلك العمل فاتحة خير كبير على الشيخ الألباني حيث أصبح الاهتمام بالحديث و علومه شغله الشاغل، فأصبح معروفاً بذلك في الأوساط العلمية بدمشق، حتى إن إدارة المكتبة الظاهرية بدمشق خصصت غرفة خاصة له ليقوم فيها بأبحاثه العلمية المفيدة، بالإضافة إلى منحه نسخة من مفتاح المكتبة حيث يدخلها وقت ما شاء، أما عن التأليف و التصنيف، فقد ابتدأهما في العقد الثاني من عمره، و كان أول مؤلفاته الفقهية المبنية على معرفة الدليل و الفقه المقارن كتاب "تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد" و هو مطبوع مراراً، و من أوائل تخاريجه الحديثية المنهجية أيضاً كتاب "الروض النضير في ترتيب و تخريج معجم الطبراني الصغير" و لا يزال مخطوطاً.

كان لإشتغال الشيخ الألباني بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أثره البالغ في التوجه السلفي للشيخ، و قد زاد تشبثه و ثباته على هذا المنهج مطالعته لكتب شيخ الإسلام ابن تيميه و تلميذه ابن القيم و غيرهما من أعلام المدرسة السلفية.

حمل الشيخ الألباني راية الدعوة إلى التوحيد و السنة في سوريا حيث زار الكثير من مشايخ دمشق و جرت بينه و بينهم مناقشات حول مسائل التوحيد و الإتباع و التعصب المذهبي و البدع، فلقي الشيخ لذلك المعارضة الشديدة من كثير من متعصبي المذاهب و مشايخ الصوفية و الخرافيين و المبتدعة، فكانوا يثيرون عليه العامة و الغوغاء و يشيعون عنه بأنه "وهابي ضال" و يحذرون الناس منه، هذا في الوقت الذي وافقه على دعوته أفاضل العلماء المعروفين بالعلم و الدين في دمشق، و الذين حضوه على الاستمرار قدماً في دعوته و منهم، العلامة بهجت البيطار، الشيخ عبد الفتاح الإمام رئيس جمعية الشبان المسلمين في سوريا، الشيخ توفيق البزرة، و غيرهم من أهل الفضل و الصلاح (رحمهم الله).

نشاط الشيخ الألباني الدعوي

نشط الشيخ في دعوته من خلال:

أ) دروسه العلمية التي كان يعقدها مرتين كل أسبوع حيث يحضرها طلبة العلم و بعض أساتذة الجامعات و من الكتب التي كان يدرسها في حلقات علمية:

- فتح المجيد لعبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب.

- الروضة الندية شرح الدرر البهية للشوكاني شرح صديق حسن خان.

- أصول الفقه لعبد الوهاب خلاف.

- الباعث الحثيث شرح اختصار علوم الحديث لابن كثير شرح احمد شاكر.

- منهاج الإسلام في الحكم لمحمد أسد.

- فقه السنه لسيد سابق.

ب) رحلاته الشهريه المنتظمة التي بدأت بأسبوع واحد من كل شهر ثم زادت مدتها حيث كان يقوم فيها بزيارة المحافظات السورية المختلفه، بالإضافة إلى بعض المناطق في المملكة الأردنية قبل استقراره فيها مؤخراً، هذا الأمر دفع بعض المناوئين لدعوة الألباني إلى الوشاية به عند الحاكم مما أدى إلى سجنه.

صبره على الأذى ... و هجرته

في أوائل 1960م كان الشيخ يقع تحت مرصد الحكومة السوريه، مع العلم أنه كان بعيداً عن السياسة، و قد سبب ذلك نوعاً من الإعاقة له. فقد تعرض للإعتقال مرتين، الأولى كانت قبل 67 حيث اعتقل لمدة شهر في قلعة دمشق وهي نفس القلعة التي اعتقل فيها شيخ الاسلام (ابن تيمية)، وعندما قامت حرب 67 رأت الحكومة أن تفرج عن جميع المعتقلين السياسيين.

لكن بعدما اشتدت الحرب عاد الشيخ إلى المعتقل مرة ثانية، و لكن هذه المرة ليس في سجن القلعة، بل في سجن الحسكة شمال شرق دمشق، و قد قضى فيه الشيخ ثمانية أشهر، و خلال هذه الفترة حقق مختصر صحيح مسلم للحافظ المنذري و اجتمع مع شخصيات كبيرة في المعتقل.

أعماله وانجازاته

لقد كان للشيخ جهود علمية و خدمات عديدة منها:

1) كان شيخنا -رحمه الله- يحضر ندوات العلامة الشيخ محمد بهجت البيطار -رحمه الله- مع بعض أساتذة المجمع العلمي بدمشق، منهم عز الدين التنوحي - رحمه الله- إذ كانوا يقرؤن "الحماسة" لأبي تمام.

2) اختارته كلية الشريعة في جامعة دمشق ليقوم بتخريج أحاديث البيوع الخاصة بموسوعة الفقه الإسلامي، التي عزمت الجامعة على إصدارها عام 1955 م.

3) اختير عضواً في لجنة الحديث، التي شكلت في عهد الوحدة بين مصر و سوريا، للإشراف على نشر كتب السنة و تحقيقها.

4) طلبت إليه الجامعة السلفية في بنارس "الهند" أن يتولى مشيخة الحديث، فاعتذر عن ذلك لصعوبة اصطحاب الأهل و الأولاد بسبب الحرب بين الهند و باكستان آنذاك.

5) طلب إليه معالي وزير المعارف في المملكة العربية السعودية الشيخ حسن بن عبدالله آل الشيخ عام 1388 ه ، أن يتولى الإشراف على قسم الدراسات الإسلامية العليا في جامعة مكة، وقد حالت الظروف دون تحقيق ذلك.

6) اختير عضواً للمجلس الأعلى للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة من عام 1395 ه إلى 1398 ه.

7) لبى دعوة من اتحاد الطلبة المسلمين في أسبانيا، و ألقى محاضرة مهمة طبعت فيما بعد بعنوان "الحديث حجة بنفسه في العقائد و الأحكام" .

8) زار قطر و ألقى فيها محاضرة بعنوان "منزلة السنة في الإسلام".

9) انتدب من سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله رئيس إدارة البحوث العلمية و الإفتاء للدعوة في مصر و المغرب و بريطانيا للدعوة إلى التوحيد و الاعتصام بالكتاب و السنة و المنهج الإسلامي الحق.

10) دعي إلى عدة مؤتمرات، حضر بعضها و اعتذر عن كثير بسبب أنشغالاته العلمية الكثيرة.

11) زار الكويت و الإمارات و ألقى فيهما محاضرات عديدة، وزار أيضا عدداً من دول أوروبا، و التقى فيها بالجاليات الإسلامية و الطلبة المسلمين، و ألقى دروساً علمية مفيدة.

12) للشيخ مؤلفات عظيمة و تحقيقات قيمة، ربت على المئة، و ترجم كثير منها إلى لغات مختلفة، و طبع أكثرها طبعات متعددة و من أبرزها، إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل، وسلسلة الأحاديث الصحيحة و شيء من فقهها و فوائدها، سلسلة الأحاديث الضعيفة و الموضوعة و أثرها السيئ في الأمة، وصفة صلاة النبي من التكبير إلى التسليم كأنك تراها.

13) و لقد كانت قررت لجنة الإختيار لجائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية من منح الجائزة عام 1419ه / 1999م ، و موضوعها "الجهود العلمية التي عنيت بالحديث النبوي تحقيقاً و تخريجاً و دراسة" لفضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني السوري الجنسية، تقديراً لجهوده القيمة في خدمة الحديث النبوي تخريجاً و تحقيقاً ودراسة و ذلك في كتبه التي تربو على المئة.

ثناء العلماء عليه

قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله:

(ما رأيت تحت أديم السماء عالما بالحديث في العصر الحديث مثل العلامة محمد ناصر الدين الألباني)

وسئل سماحته عن حديث رسول الله - صلى الله عليه و سلم-: "ان الله يبعث لهذه الأمه على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها" فسئل من مجدد هذا القرن، فقال -رحمه الله-: الشيخ محمد ناصر الدين الألباني هو مجدد هذا العصر في ظني والله أعلم.

وقال الفقيه العلامة الإمام محمد صالح العثيمين:

فالذي عرفته عن الشيخ من خلال اجتماعي به وهو قليل، أنه حريص جداً على العمل بالسنة، و محاربة البدعة، سواء كان في العقيدة أم في العمل، أما من خلال قراءتي لمؤلفاته فقد عرفت عنه ذلك، و أنه ذو علم جم في الحديث، رواية و دراية، و أن الله تعالى قد نفع فيما كتبه كثيراً من الناس، من حيث العلم و من حيث المنهاج و الاتجاه إلى علم الحديث، و هذه ثمرة كبيرة للمسلمين و لله الحمد، أما من حيث التحقيقات العلمية الحديثية فناهيك به.

العلامة المفسر محمد الأمين الشنقيطي

قول الشيخ عبد العزيز الهده : "ان العلامه الشنقيطي يجل الشيخ الألباني إجلالاً غريباً، حتى إذا رآه ماراً وهو في درسه في الحرم المدني يقطع درسه قائماً ومسلماً عليه إجلالاً له".

وقال الشيخ مقبل الوادعي:

والذي أعتقده وأدين الله به أن الشيخ محمد ناصر الدين الألباني حفظه الله من المجددين الذين يصدق عليهم قول الرسول (صلى الله عليه وسلم) [إن الله يبعث على رأس كل مائة سنة من يجدد لها أمر دينها]

آخر وصية للعلامة المحدث

أوصي زوجتي و أولادي و أصدقائي وكل محب لي إذا بلغه وفاتي أن يدعو لي بالمغفرة و الرحمة -أولاً- وألا يبكون علي نياحة أو بصوت مرتفع.

وثانياً: أن يعجلوا بدفني، و لا يخبروا من أقاربي و إخواني إلا بقدر ما يحصل بهم واجب تجهيزي، وأن يتولى غسلي (عزت خضر أبو عبد الله) جاري و صديقي المخلص، ومن يختاره -هو- لإعانته على ذلك.

وثالثاً: أختار الدفن في أقرب مكان، لكي لا يضطر من يحمل جنازتي إلى وضعها في السيارة، و بالتالي يركب المشيعون سياراتهم، وأن يكون القبر في مقبره قديمة يغلب على الظن أنها سوف لا تنبش...

و على من كان في البلد الذي أموت فيه ألا يخبروا من كان خارجها من أولادي - فضلاً عن غيرهم- إلا بعد تشييعي، حتى لا تتغلب العواطف، و تعمل عملها، فيكون ذلك سبباً لتأخير جنازتي.

سائلاً المولى أن ألقاه و قد غفر لي ذنوبي ما قدمت و ما أخرت..

وأوصي بمكتبتي -كلها- سواء ما كان منها مطبوعاً، أو تصويراً، أو مخطوطاً -بخطي أو بخط غيري- لمكتبة الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، لأن لي فيها ذكريات حسنة في الدعوة للكتاب و السنة، و على منهج السلف الصالح -يوم كنت مدرساً فيها-.

راجياً من الله تعالى أن ينفع بها روادها، كما نفع بصاحبها -يومئذ- طلابها، وأن ينفعني بهم و بإخلاصهم و دعواتهم.

(رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي و على والدي و أن أعمل صالحاً ترضاه و أصلح لي في ذريتي إني تبت إليك و إني من المسلمين).

27 جمادى الأول 1410 هـ

وفاته

توفي العلامة الألباني قبيل يوم السبت في الثاني و العشرين من جمادى الآخرة 1420ه، الموافق الثاني من أكتوبر 1999م، و دفن بعد صلاة العشاء.

و قد عجل بدفن الشيخ لأمرين أثنين:

الأول: تنفيذ وصيته كما أمر.

الثاني: الأيام التي مر بها موت الشيخ رحمه الله و التي تلت هذه الأيام كانت شديدة الحرارة، فخشي أنه لو تأخر بدفنه أن يقع بعض الأضرار أو المفاسد على الناس الذين يأتون لتشييع جنازته رحمه الله فلذلك أوثر أن يكون دفنه سريعاً.

بالرغم من عدم إعلام أحد عن وفاة الشيخ إلا المقربين منهم حتى يعينوا على تجهيزه ودفنه، بالإضافه إلى قصر الفترة ما بين وفاة الشيخ ودفنه، إلا أن الآف المصلين قد حضروا صلاة جنازته حيث تداعى الناس بأن يعلم كل منهم أخاه.