المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مبعوث الامم المتحدة : الحوثيين موافقين على قرار مجلس الامن لكن بشروط



صعب المنال
08-12-2015, 12:07 PM
ولد الشيخ لهادي: الحوثيون اليوم ليسوا كما الأمس.. ويشعرون بالهزيمة


مسؤول يمني ينشق عن المتمردين ويصل إلى دولة خليجية خلال يومين




http://aawsat.com/sites/default/files/styles/article_img_top/public/Ismail-Ould-Cheikh-Ahmed_0.jpg?itok=yN08C6RY


إسماعيل ولد الشيخ أحمد





قالت مصادر يمنية لـ«الشرق الأوسط»، إن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، المبعوث الأممي لليمن، أعلن تجاوب الميليشيات الحوثية سياسيا وعسكريا مع القرار مجلس الأمن الدولي 2216، شريطة الموافقة على 10 شروط، من بينها فرض مراقبين دوليين على الأراضي اليمنية، مشيرة إلى أن ولد الشيخ، أبلغ الرئيس اليمني أن الحوثيين اليوم، ليس كما هم الحوثيون بالأمس، إلى ذلك، علمت «الشرق الأوسط»، أن مسؤولا يمنيا رفيع المستوى، موال للانقلابين، أبدى رغبته بالانشقاق عن الميليشيات الحوثية، وذلك بعد تواصله مع الحكومة الشرعية بالرياض، وسيفر من اليمن برا أو بحرا إلى دولة خليجية.
وأوضحت المصادر في اتصال هاتفي أمس، أن ولد الشيخ المبعوث الأممي، وصل إلى الرياض أمس، في زيارة مفاجئة، التقى فيها عددا من الشخصيات اليمنية والخليجية، وأكد في لقائه مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أن الحوثيين اليوم، ليس كما هم الحوثيون اليوم، بسبب الهزائم التي تلقوها خلال الفترة الأخيرة، وأنهم يشعرون بالهزيمة.
وقالت المصادر، إن «إسماعيل ولد الشيخ أحمد، حمل معه موافقة القيادات الحوثية خلال اجتماعاتهم الأخيرة في مسقط، وضمنها التعامل الإيجابي مع الحكومة الشرعية، سياسيًا وعسكريا مع تنفيذ القرار مجلس الأمن الدولي 2216، شريطة الموافقة على 10 شروط، من بينها إيجاد مراقبين دوليين على الأراضي اليمنية».
وأشارت المصادر إلى الرئيس اليمني هادي تحدث بشدة مع إسماعيل ولد الشيح أحمد، وأكد أنه ليس هناك أي حوار يمني يمني، دون القرار الأممي 2216، وأنه على الحوثيين خلال فترة انتصارات المقاومة الشعبية والجيش اليمني الوطني، أن تعلن الاستسلام من الحرب، والانسحاب من المدن، وتسليح الأسلحة.
وأضافت «وصف الرئيس هادي، للمبعوث ولد الشيخ، بأن الاجتماعات المخفية التي يقوم بها المتمردون على الشرعية، في خارج اليمن، غير مجدية، وجميعها تحمل شروطا فيها التفاف على القرار الأممي 2216».
وأكدت المصادر، أن ولد الشيخ أبلغ هادي، بأن الحوثيين اليوم، ليس هم بالحوثيين أمس، حيث يشعرون بالهزيمة، بعد الانتصارات التي حققتها المقاومة الشعبية، والجيش الوطني، بالتنسيق مع قوات التحالف العربية لإنقاذ اليمن.
وأضاف «اجتمع المبعوث ولد الشيخ، مع مستشارين الرئيس اليمني، وقيادات في أحزاب القوى السياسية أمس، وذلك لعرض الشروط العشرة عليهم، واطلاعهم على مجريات اجتماعات مسقط».
من جهة أخرى، علمت «الشرق الأوسط» من مصادر أمنية، أن مسؤولا يمنيا رفيع المستوى تحتفظ «الشرق الأوسط» باسمه، أبلغ الحكومة اليمنية بالرياض، عن قراره بالانشقاق عن الميليشيات الحوثية وأتباع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، والفرار من مكانه داخل اليمن، إلى إحدى الدول الخليجية عبر البر أو البحر، وذلك بعد أن أصبحت حياته وكذلك حياة أسرته معرضة للخطر من قبل المتمردين.
وأوضحت المصادر، أن المسؤول اليمني، أبد رغبته بالانضمام إلى الشرعية اليمنية، والانشقاق عن المتمردين، حيث هم من وضعوه في منصبه، من أجل أن تتحرك الميليشيات المسلحة بكل أريحية، حيث لا يزال هناك الكثير من الحوثيين وأتباع الحرس الجمهوري للرئيس المخلوع صالح، يوجدون بالقرب منه.
وقالت المصادر، إن الحكومة الشرعية، رحبت بانشقاق المسؤول اليمني، وقامت بتسهيل إجراءاته للخروج إلى إحدى الدول الخليجية خلال اليومين المقبلين، بالتنسيق مع دول قوات تحالف إعادة الأمل، معربة أن مجال العودة إلى الشرعية، مفتوح وفي نفس الوقت، تشجع كل من يريد أن يسهم في إنقاذ اليمن، وتوحيد صف الحكومة اليمنية، والقضاء على كل من يحمل السلاح.
وأشارت المصادر إلى أن المسؤول اليمني أسهم في وصول الأسلحة والصواريخ اليمنية إلى الحوثيين منذ فترة طويلة عن طريق مكان عمله، الذي يرأس إدارته، ويتحكم في قراراته.