المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اشعار عن الحب للشاعر نزار قباني



صعب المنال
08-12-2015, 03:01 PM
يعدّ الشاعر نزار قبّاني من شعراء العصر الحديث الّذين أبدعوا في وصف الحبّ والغزل بالمرأة، وسنذكر لكم في هذا المقال أجمل قصائده الّتي تحدّثت عن الحبّ والعشق.



قصائد حب نزار قباني

https://scontent-fra3-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xpf1/v/t1.0-9/11010498_1018922731460356_5682934111943324647_n.jp g?oh=0aa58b8867ab7e4ad664ee72087b6c42&oe=567E2388



يا سيِّدتي:
كنتِ أهم امرأةٍ في تاريخي
قبل رحيل العامْ.
أنتِ الآنَ.. أهمُّ امرأةٍ
بعد ولادة هذا العامْ..
أنتِ امرأةٌ لا أحسبها بالساعاتِ وبالأيَّامْ.
أنتِ امرأةٌ..
صُنعَت من فاكهة الشِّعرِ..

ومن ذهب الأحلامْ..

أنتِ امرأةٌ.. كانت تسكن جسدي

قبل ملايين الأعوامْ..

*****

قصائد حب نزار قباني

يا سيِّدتي:

يالمغزولة من قطنٍ وغمامْ.

يا أمطاراً من ياقوتٍ..

يا أنهاراً من نهوندٍ..

يا غاباتِ رخام..

يا من تسبح كالأسماكِ بماءِ القلبِ..

وتسكنُ في العينينِ كسربِ حمامْ.

لن يتغيرَ شيءٌ في عاطفتي..

في إحساسي..

في وجداني.. في إيماني..

فأنا سوف أَظَلُّ على دين الإسلامْ..

-3- اجمل قصائد حب وغرام

يا سيِّدتي:

لا تَهتّمي في إيقاع الوقتِ وأسماء السنواتْ.

أنتِ امرأةٌ تبقى امرأةً.. في كلَِ الأوقاتْ.

سوف أحِبُّكِ..

عند دخول القرن الواحد والعشرينَ..

وعند دخول القرن الخامس والعشرينَ..

وعند دخول القرن التاسع والعشرينَ..

و سوفَ أحبُّكِ..

حين تجفُّ مياهُ البَحْرِ..

وتحترقُ الغاباتْ..

قصائد حب نزار قباني

يا سيِّدتي:

أنتِ خلاصةُ كلِّ الشعرِ..

ووردةُ كلِّ الحرياتْ.

يكفي أن أتهجى إسمَكِ..

حتى أصبحَ مَلكَ الشعرِ..

وفرعون الكلماتْ..

يكفي أن تعشقني امرأةٌ مثلكِ..

حتى أدخُلَ في كتب التاريخِ..

وتُرفعَ من أجلي الراياتْ..

قصائد حب نزار قباني

يا سيِّدتي

لا تَضطربي مثلَ الطائرِ في زَمَن الأعيادْ.

لَن يتغيرَ شيءٌ منّي.

لن يتوقّفَ نهرُ الحبِّ عن الجريانْ.

لن يتوقف نَبضُ القلبِ عن الخفقانْ.

لن يتوقف حَجَلُ الشعرِ عن الطيرانْ.

حين يكون الحبُ كبيراً..

والمحبوبة قمراً..

لن يتحول هذا الحُبُّ

لحزمَة قَشٍّ تأكلها النيرانْ…

قصائد حب نزار قباني

يا سيِّدتي:

ليس هنالكَ شيءٌ يملأ عَيني

لا الأضواءُ..

ولا الزيناتُ..

ولا أجراس العيد..

ولا شَجَرُ الميلادْ.

لا يعني لي الشارعُ شيئاً.

لا تعني لي الحانةُ شيئاً.

لا يعنيني أي كلامٍ

يكتبُ فوق بطاقاتِ الأعيادْ.

قصائد حب نزار قباني

يا سيِّدتي:

لا أتذكَّرُ إلا صوتُكِ

حين تدقُّ نواقيس الآحادْ.

لا أتذكرُ إلا عطرُكِ

حين أنام على ورق الأعشابْ.

لا أتذكر إلا وجهُكِ..

حين يهرهر فوق ثيابي الثلجُ..

وأسمعُ طَقْطَقَةَ الأحطابْ..

قصائد حب نزار قباني

ما يُفرِحُني يا سيِّدتي

أن أتكوَّمَ كالعصفور الخائفِ

بين بساتينِ الأهدابْ…

قصائد حب نزار قباني


ما يَبهرني يا سيِّدتي

أن تهديني قلماً من أقلام الحبرِ..

أعانقُهُ..

وأنام سعيداً كالأولادْ…

-10-

يا سيِّدتي:

ما أسعدني في منفاي

أقطِّرُ ماء الشعرِ..

وأشرب من خمر الرهبانْ

ما أقواني..

حين أكونُ صديقاً

للحريةِ.. والإنسانْ…

-11-

يا سيِّدتي:

كم أتمنى لو أحببتُكِ في عصر التَنْويرِ..

وفي عصر التصويرِ..

وفي عصرِ الرُوَّادْ

كم أتمنى لو قابلتُكِ يوماً

في فلورنسَا.

أو قرطبةٍ.

أو في الكوفَةِ

أو في حَلَبٍ.

أو في بيتٍ من حاراتِ الشامْ…

-12-

يا سيِّدتي:

كم أتمنى لو سافرنا

نحو بلادٍ يحكمها الغيتارْ

حيث الحبُّ بلا أسوارْ

والكلمات بلا أسوارْ

والأحلامُ بلا أسوارْ

-13-

يا سيِّدتي:

لا تَنشَغِلي بالمستقبلِ، يا سيدتي

سوف يظلُّ حنيني أقوى مما كانَ..

وأعنفَ مما كانْ..

أنتِ امرأةٌ لا تتكرَّرُ.. في تاريخ الوَردِ..

وفي تاريخِ الشعْرِ..

وفي ذاكرةَ الزنبق والريحانْ…

-14-

يا سيِّدةَ العالَمِ

لا يُشغِلُني إلا حُبُّكِ في آتي الأيامْ

أنتِ امرأتي الأولى.

أمي الأولى

رحمي الأولُ

شَغَفي الأولُ

شَبَقي الأوَّلُ

طوق نجاتي في زَمَن الطوفانْ…

-15-

يا سيِّدتي:

يا سيِّدة الشِعْرِ الأُولى

هاتي يَدَكِ اليُمْنَى كي أتخبَّأ فيها..

هاتي يَدَكِ اليُسْرَى..

كي أستوطنَ فيها..

قولي أيَّ عبارة حُبٍّ

حتى تبتدئَ الأعيادْ

****
قصائد حب نزار قباني
رسالة حب صغيرة
حبيبتي ، لديَّ شيءٌ كثيرْ.. أقولُهُ ، لديَّ شيءٌ كثيرْ ..
من أينَ ؟ يا غاليتي أَبتدي و كلُّ ما فيكِ.. أميرٌ.. أميرْ
يا أنتِ يا جاعلةً أَحْرُفي ممّا بها شَرَانِقاً للحريرْ
هذي أغانيَّ و هذا أنا يَضُمُّنا هذا الكِتابُ الصغيرْ
غداً .. إذا قَلَّبْتِ أوراقَهُ و اشتاقَ مِصباحٌ و غنّى سرير..
واخْضَوْضَرَتْ من شوقها، أحرفٌ و أوشكتْ فواصلٌ أن تطيرْ
فلا تقولي : يا لهذا الفتى أخْبرَ عَنّي المنحنى و الغديرْ
و اللّوزَ .. و التوليبَ حتى أنا تسيرُ بِيَ الدنيا إذا ما أسيرْ
و قالَ ما قالَ فلا نجمةٌ إلاّ عليها مِنْ عَبيري عَبيرْ
غداً .. يراني الناسُ في شِعْرِهِ فَمَاً نَبيذِيّاً، و شَعْراً قَصيرْ
دعي حَكايا الناسِ.. لَنْ تُصْبِحِي كَبيرَةً .. إلاّ بِحُبِّي الكَبيرْ
ماذا تصيرُ الأرضُ لو لم نكنْ لو لَمْ تكنْ عَيناكِ… ماذا تصيرْ ؟

*********

القبلة الاولى – قصائد حب نزار قباني

عامان .. مرا عليها يا مقبلتي

وعطرها لم يزل يجري على شفتي

كأنها الآن .. لم تذهب حلاوتها

ولا يزال شذاها ملء صومعتي

إذ كان شعرك في كفي زوبعة

وكأن ثغرك أحطابي .. وموقدتي

قولي. أأفرغت في ثغري الجحيم وهل

من الهوى أن تكوني أنت محرقتي

لما تصالب ثغرانا بدافئة

لمحت في شفتيها طيف مقبرتي

تروي الحكايات أن الثغر معصية

حمراء .. إنك قد حببت معصيتي

ويزعم الناس أن الثغر ملعبها

فما لها التهمت عظمي وأوردتي؟

يا طيب قبلتك الأولى .. يرف بها

شذا جبالي .. وغاباتي .. وأوديتي

ويا نبيذية الثغر الصبي .. إذا

ذكرته غرقت بالماء حنجرتي..

ماذا على شفتي السفلى تركت .. وهل

طبعتها في فمي الملهوب .. أم رئتي؟

لم يبق لي منك .. إلا خيط رائحة

يدعوك أن ترجعي للوكر .. سيدتي

ذهبت أنت لغيري .. وهي باقية

نبعا من الوهج .. لم ينشف .. ولم يمت

تركتني جائع الأعصاب .. منفردا

أنا على نهم الميعاد .. فالتفتي.

********

https://fbcdn-sphotos-f-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xtf1/v/t1.0-9/11831770_1017388628280433_7472776895535578470_n.jp g?oh=bb23f84f9d766e7dba15d81750b7638f&oe=5641279A&__gda__=1447661618_46f1acdb4f75b93a459f6d26e6c6c54 8


حبك طير أخضر من اجمل قصائد حب وغرام

حُبُّكِ طيرٌ أخضرُ ..

طَيْرٌ غريبٌ أخضرُ ..

يكبرُ يا حبيبتي كما الطيورُ تكبْرُ

ينقُرُ من أصابعي

و من جفوني ينقُرُ

كيف أتى ؟

متى أتى الطيرُ الجميلُ الأخضرُ ؟

لم أفتكرْ بالأمر يا حبيبتي

إنَّ الذي يُحبُّ لا يُفَكِّرُ …

حُبُّكِ طفلٌ أشقرُ

يَكْسِرُ في طريقه ما يكسرُ ..

يزورني .. حين السماءُ تُمْطِرُ

يلعبُ في مشاعري و أصبرُ ..

حُبُّكِ طفلٌ مُتْعِبٌ

ينام كلُّ الناس يا حبيبتي و يَسْهَرُ

طفلٌ .. على دموعه لا أقدرُ ..

*

حُبُّكِ ينمو وحدهُ

كما الحقولُ تُزْهِرُ

كما على أبوابنا ..

ينمو الشقيقُ الأحمرُ

كما على السفوح ينمو اللوزُ و الصنوبرُ

كما بقلب الخوخِ يجري السُكَّرُ ..

حُبُّكِ .. كالهواء يا حبيبتي ..

يُحيطُ بي

من حيث لا أدري به ، أو أشعُرُ

جزيرةٌ حُبُّكِ .. لا يطالها التخيُّلُ

حلمٌ من الأحلامِ ..

لا يُحْكَى .. و لا يُفَسَّرُ ..

*

حُبُّكِ ما يكونُ يا حبيبتي ؟

أزَهْرَةٌ ؟ أم خنجرُ ؟

أم شمعةٌ تضيءُ ..

أم عاصفةٌ تدمِّرُ ؟

أم أنه مشيئةُ الله التي لا تُقْهَرُ

*

كلُّ الذي أعرفُ عن مشاعري

أنكِ يا حبيبتي ، حبيبتي ..

و أنَّ من يًُحِبُّ ..

لا يُفَكِّرُ ..




قصائد حب نزار قباني



https://scontent-fra3-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xfp1/v/t1.0-9/10982605_1018855848133711_3279108489615027851_n.jp g?oh=d2609eb6c7658dbeed95482907322edd&oe=568213AE

قصائد حب نزار قباني








أشعار نزار قبّاني عن الحب


ما دمت يا عصفورتي الخضراء
حبيبتي
إذن فإنّ الله في السماء
تسألني حبيبتي
ما الفرق ما بيني وما بين السما؟
الفرق ما بينكما
أنّك إن ضحكت يا حبيبتي
أنسى السما


الحبّ يا حبيبتي
قصيدة جميلة مكتوبة على القمر
الحبّ مرسوم على جميع أوراق الشجر
الحبّ منقوش على
ريش العصافير، وحبّات المطر
لكن أي ّامرأةٍ في بلدي
إذا أحبّت رجلاً
ترمى بخمسين حجر
حين أنا سقطت في الحبّ


تغيّرت
تغيّرت مملكة الربّ
صار الدّجى ينام في معطفي
وتشرق الشمس من الغرب
يا ربّ قلبي لم يعد كافياً
لأنّ من أحبّها تعادل الدّنيا
فضع بصدري واحداً غيره
يكون في مساحة الدّنيا


ما زلت تسألني عن عيد ميلادي
سجّل لديك إذن ما أنت تجهله
تاريخ حبّك لي تاريخ ميلادي


لو خرج المارد من قمقمه
وقال لي: لبّيك
دقيقة واحدة لديك
تختار فيها كل ما تريده
من قطع الياقوت والزمرّد
لاخترت عينيك بلا تردّد
ذات العينين السوداوين
ذات العينين الصاحيتين الممطرتين
لا أطلب أبداً من ربّي
إلّا شيئين
أن يحفظ هاتين العينين
ويزيد بأيّامي يومين
كي أكتب شعراً
في هاتين اللؤلؤتين


لو كنت يا صديقتي
بمستوى جنوني
رميت ما عليك من جواهر
وبعت ما لديك من أساور
ونمت في عيوني
أشكوك للسماء
أشكوك للسماء
كيف استطعت، كيف، أن تختصري
جميع ما في الكون من نساء
لأنّ كلام القواميس مات
لأنّ كلام المكاتيب مات
لأنّ كلام الروايات مات
أريد اكتشاف طريقة عشق
أحبّك فيها بلا كلمات


أنا عنك ما أخبرتهم لكنّهم
لمحوك تغتسلين في أحداقي
أنا عنك ما كلّمتهم لكنّهم
قرؤوك في حبري وفي أوراقي
للحبّ رائحة وليس بوسعها
أن لا تفوح مزارع الدرّاق


أكره أن أحبّ مثل الناس
أكره أن أكتب مثل الناس
أودّ لو كان فمي كنيسة
وأحرفي أجراس


ذوّبت في غرامك الأقلام
من أزرق وأحمر وأخضر
حتّى انتهى الكلام
علّقت حبّي لك في أساور الحمام
ولم أكن أعرف يا حبيبتي
أنّ الهوى يطير كالحمام


عدّي على أصابع اليدين، ما يأتي
فأوّلا: حبيبتي أنت
وثانياً: حبيبتي أنت
وثالثاً: حبيبتي أنت
ورابعاً وخامساً
وسادساً وسابعاً
وثامناً وتاسعاً
وعاشراً: حبيبتي أنت


حبّك يا عميقة العينين
تطرّف
تصوّف
عبادة
حبّك مثل الموت والولادة
صعب بأن يعاد مرّتين


عشرين ألف امرأة أحببت
عشرين ألف امرأةً جرّبت
وعندما التقيت فيك يا حبيبتي
شعرت أنّي الآن قد بدأت


لقد حجزت غرفة لاثنين في بيت القمر
نقضي بها نهاية الأسبوع يا حبيبتي
فنادق العالم لا تعجبني
الفندق الّذي أحبّ أن أسكنه هو القمر
لكنّهم هنالك يا حبيبتي
لا يقبلون زائراً يأتي بغير امرأة
فهل تجيئين معي
يا قمري إلى القمر


لن تهربي منّي فإنّي رجل مقدّر عليك
لن تخلصي مني فإنّ الله قد أرسلني إليك
فمرّة أطلع من أرنبتي أذنيك
ومرة أطلع من أساور الفيروز في يديك
وحين يأتي الصيف يا حبيبتي
أسبح كالأسماك في بحرتي عينيك


لو كنت تذكرين كلّ كلمةٍ
لفظتها في فترة العامين
لو أفتح الرّسائل الألف الّتي
كتبت في عامين كاملين
كنّا بآفاق الهوى
طرنا حمامتين
وأصبح الخاتم في
إصبعك الأيسر خاتمين


لماذا لماذا منذ صرت حبيبتي
يضيء مدادي والدفاتر تعشب
تغيّرت الأشياء منذ عشقتني
وأصبحت كالأطفال بالشّمس ألعب
ولست نبيّاً مرسلاً غير أنّني
أصير نبيّاً عندما عنك أكتب


محفورة أنت على وجه يديّ
كأسطرٍ كوفيّة
على جدار مسجد
محفورة في خشب الكرسيّ ياحبيبتي