المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مناطق في جسم الإنسان تزوده بالطاقة



صعب المنال
08-20-2015, 11:46 AM
قال الدكتور محمد وهدان، أخصائي علم الطاقة الحيوية، إن الطاقة عبارة عن الذبذبات المكنونة داخل أجسامنا والتي تحيط بنا، والعالم مندليف قسَّم الطبيعة إلى مجموعة عناصر أساسية مشتركة في جميع مخلوقات الكون سواء في الإنسان أو الحيوان أو النبات أو الجماد، وهذه العناصر عددها 96 عنصراً توجد داخل كل مخلوق ولكن بنسب مختلفة ومتفاوتة من واحد للآخر مثل الحديد والمنجنيز والرصاص والفوسفات وغيرها.

http://i.ytimg.com/vi/bFCo-zoclo4/hqdefault.jpg
الدكتور محمد ودهان

وأوضح وهدان أن كل مخلوق فريد من نوعه لا يوجد مخلوق متطابق مع الآخر وكل إنسان أيضاً تختلف هذه العناصر المكونة لجسده مع غيره من البشر، وهذه العناصر هي في حقيقتها عبارة عن ذبذبات أو طاقة، وبالتالي فكلنا طاقة، وكلنا دائماً نسعى لتوازن الطاقة بداخلنا لكي ننعم بالرضا والسعادة.

وأضاف: أعضاء جسم الإنسان هي في الحقيقة عبارة عن مجموعة من المركبات وهذه المركبات تتكون من مجموعة من العناصر وتلك العناصر هي ذبذبات تكون طاقة ومن هنا فإن أي مشكلة عضوية أو نفسية تعنى وجود خلل في نسب الطاقة التي يحتاجها جسم الإنسان.

وأشار وهدان إلى أن أعضاء جسم الإنسان تختلف هي الأخرى من حيث مركباتها وكذلك من حيث طريقة حصولها على الطاقة اللازمة لها، ويقسم علماء الطاقة الجسم إلى مجموعة دوائر وهي دائرة البطن ودائرة الصدر ودائرة الرأس.

وكل دائرة لها أسلوبها في الحصول على الطاقة على النحو التالي:

دائرة البطن: يطلق عليها الدائرة الدنيا وتحصل على الطاقة اللازمة لها من الأرض حيث الطعام والشراب.

الدائرة الوسطى: وهي دائرة الصدر وتحصل على غذائها من الهواء.

الدائرة العليا: وتمثل الرأس والتي تأخذ غذائها من كل ما أنزل من السماء من حيث الحكمة والعلم والمعرفة.

واستكمل وهدان قائلاً: إن الإنسان جزء لا يتجزأ من الكون الذي نعيش فيه، فمثلما يحدث ويدور في فلك الكون يحدث بالمثل في جسم الإنسان، لذلك لا بد من تعلم فتح قنوات الاتصال بين الطاقة الداخلية للجسم والطاقة الخارجية في الكون.

وتابع: المرض يعد دليلاً على عدم الاتزان في الطاقة، ومن هنا فإن الشفاء يستلزم إيجاد حالة التوازن داخل جسم الإنسان حتى يعمل الجسم بوضعه الطبيعي، ويتم العلاج من خلال جلسات طبيعية لمعرفة مناطق الخلل التي تحتاج للاتزان وعليه يتم تحديد نظام غذائي فقد يكون هناك نقص في أحد الفيتامينات أو المعادن التي يحتاجها الجسم، وبتطبيق النظام الصحيح مع الجلسات الطبيعية يستطيع الجسم أن يصل إلى حالة اتزان.

وأكد وهدان أن الحجامة تعد من العلاجات التكميلية في العلاج بالطاقة، وهي معروفة منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، بل ولها جذور تعود إلى أقدم من ذلك بآلاف السنين، حيث استخدمها القدماء المصريون والفرس والرومان والصينيون.