قال ضابط ضمن فريق البحث والإنقاذ المصري في مكان تحطم الطائرة الروسية لرويترز إن أعضاء الفريق عثروا على أكثر من مئة جثة بينها جثث خمسة أطفال وسط حطام الطائرة الروسية، التي تحطمت في شبه جزيرة سيناء اليوم السبت.وقال طالبا عدم نشر اسمه "أرى الآن مشهدا مأساويا.. يوجد عدد كبير من القتلى على الأرض، والكثيرون ماتوا وهم مربوطون في كراسيهم".وأضاف "الطائرة انقسمت إلى جزأين أحدهما صغير من نهاية الطائرة تعرض للاحتراق والآخر كبير اصطدم بصخرة، استخرجنا قرابة 100 جثة حتى الآن من الطائرة والباقون بالداخل".وأعلنت الحكومة المصرية عن تحطم طائرة الركاب الروسية، من طراز إيرباص 321 فوق جزيرة سيناء، والعثور على حطام الطائرة المنكوبة، والتي كانت تقل 217 راكباً بينهم 17 طفلاً، إضافة إلى طاقم الطائرة المكون من 7 أفراد.فيما أعلن رئيس سلطة الطيران المصري محمود الزناتي، سقوط عدد كبير من القتلى من بينهم 17 طفلاً في تحطم الطائرة الروسية في شبه جزيرة سيناء.وأفاد مسؤول مصري في أحدث تصريح، بسماع أصوات ركاب محاصرين في جزء من الطائرة الروسية المنكوبة. كما أفاد بأن الطائرة الروسية انشطرت إلى جزأين وتم العثور على جثث أطفال وركاب.وقالت مراسلة العربية إنه تم العثور على الصندوق الأسود للطائرة الروسية المنكوبة، ناقلة عن مصدر أمني أنه "لا ناجين من كارثة تحطم الطائرة".

وقبل ذلك، قال مكتب رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل في بيان إن "طائرة مدنية روسية سقطت اليوم السبت في وسط شبه جزيرة سيناء". وقد ذكرت مصادر صحافية مصرية أن فرق الإنقاذ بدأت في رفع الجثث من موقع تحطم الطائرة. وقد استبعد مصدر أمني مصري وجود ناجين في موقع الحطام.وكانت الطائرة قد أقعلت من مطار شرم الشيخ قبل إعلان فقدان الاتصال بها. الطائرة كانت تقل سياحاً روساً إلى مدينة سان بطرسبرغ، وتشغلها شركة طيران "كوجاليمافيا" الروسية.



وأكدت مصادر مصرية رسمية إرسال لجنة تحقيق إلى موقع التحطم، مؤكدة أن لا شيء يشير إلى إسقاط الطائرة، وفي المعلومات الواردة علمت العربية أن قائد الطائرة أبلغ برج المراقبة بوجود عطل فني.وأفادت مصادر بقطاع الطيران المدني المصري بسقوط الطائرة بعد إقلاعها بحوالي 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ الدولي، وأنها تحطمت على بعد 100 كلم من العريش، وفق ما أفادت به مراسلة قناة "العربية" في القاهرة.