إننا نتصور أحيانا بعقولنا القاصرة أننا نختار لأنفسنا حياتنا وفقا لحسابتنا وتدبيرنا فقط. فيجهد البعض منا نفسه في التحسب.. والتفكير.. لكيلا نشقى بما اخترناه في المستقبل وننسى أن المستقبل في النهاية بي الله وحده وأن مبالغتنا في ذلك لن تغير مما كتب لنا اللوح المحفوظ شيئا”
عبد الوهاب مطاوع


قال الله تعالى : " إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ " لقمان:34


الأيمان بالغيب له اثر كبير على الناس, حيث يزكيهم، ويربطهم بحبل الله المتين ؛ ليستعلوا على كل ما دون أمر الله من قليل وكثير، فيلجئون إلى ربهم بالذكر والاستغفار والطلب والرجاء من مالك الملك, مدبر الأمر، ذو الجلال والإكرام، فيعشون أعزاء ويموتون سعداء بلقاء الله، وغيرهم يعبدون البشر مثلهم، وان صاموا وصلوا و أدوا العبادات؛ لأنهم لم يقنوا بالله ويحسنوا الظن به.

لو أمنا أن المستقبل بيد الله وان الرزق والسعادة والشقاء بيد الله ودورنا أن نعيش لحظتنا في رضا الله، ونترك المستقبل لله يدبره بعلمه؛ لأرحنا أنفسنا من الكثير من الأعباء



إن ضعف الإيمان بالله والاعتماد على الأسباب وترك رب الأسباب خلق كثير من المتسولين على أعتاب أسيادهم يحاولون إرضائهم ولو بسخط الله وظلم الناس أكل حقوقهم ظلما وزورا، ظانين بجهلهم أنهم يؤمنون مستقبلهم بإرضاء عبيد مثلهم لا يعلمون ما يكون في الغد من خير أو شر.
إذا أيقنا أن الغد بيد الله لا يعلمه إلا هو. فالخير و الشر والصحة والرزق الجاه والسلطان وكل ما يتعلق بالغد بيد الله ، فلماذا نربط مصيرنا بغير الله فنعيش الدنيا عبيد أذلاء على أعتاب البشر ونخسر الآخرة ورضوان الله .