أحلام باتت تؤرقنى فى سرة"من الأوجاع تؤلمنى لا أجد لها منالا’’ ألا سرابا أعيانى وأتعبنى قلبا وفكرا تعلق بالأمانى لا أبالى لكن فكرى قد دهانى بأن حلمى نبتتة’’ مغروسة’’ بأنامل الكفانى تغدوا الليالى بزهورا‘‘ قد أينعت بحدائق البستانى بألوان’’قد ابهجت قلبى ووجدانى فظننت حلمى زهرة’’ هذا خيالى وواقع الأيامى بأن حلمى لا يعدوا بأن يكون ذهن أمرأ صارعتة" الظنون والأمانى خال المياة بركة’’ فى وسط صحراءِِ جفائى والقرب منها غنيمة’’ تروى ظمأن" متعطشا‘‘ لشربة من مائى جال اليها مسرعا فى لهفة متأججا وأقترب منها متلهفا ظنن بأن الحلم صار حقيقة’’ لكن الأمانى خداعة’’ وهذا حالى فيا فكرى كفانى