اكتشاف مذهل يمكن الإنسان أن يلمس أسلاك الكهرباء في وسط هوائي أو مائي دون أن يصاب بأذى. ذلك هو اختراع الشيخ الموهوب علي العويني ابن السبع والستين عاما من منطقة وادي سوف بالجزائر وهو عصامي شغوف بالابتكار، والذي يأمل أن يرى ثمرة جهده بتوفيق الله إبان حياته، وربما يكتب له أن يكون وراء تغييرات جوهرية في عالم التكنولوجيا.<br>آفاق هذا العمل تتجاوز منع الحوادث الكهربائية في المنزل والعمل والاطمئنان التام على الأطفال إلى:<br>1- تقليل الكلفة العالية جدا في تأمين أسلاك الكهرباء عبر الأغشية العازلة الكثيفة والأعمدة العالية و الأنفاق الأرضية المكلفة.<br>2- تغيير النظرة التقليدية المحاطة بالاحترازات الملازمة لتوصيل شبكات الكهرباء، وحتى شكل الدارات المعتمدة.<br>3- بعث الأمل لإنتاج الكهرباء اللاسلكية "الصديقة".<br>هذا الرجل أحد العرب والمسلمين الكثيرين الذين يتوقون إلى إحياء روح منافسة الغرب، وإعادة أمجاد أمة شيدت أسس النهضة العلمية والعملية الحديثة. وكان رجالها أمثال ابن سينا والخوارزمي والإخوة بني موسى وجابر بن حيان والإدريسي وابن الهيثم وآخرين.