القسم: صحة وطب
قال باحثون في الولايات المتحدة يسعون إلى ابتكار لقاح للقضاء على فيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (كورونا)، إنهم حققوا قدراً من النجاح في التجارب التي أجريت على الحيوانات.




وبالاستعانة بأسلوب علاجي من مرحلتين على فئران التجارب، والقردة الآسيوية (الماكاك)، قال العلماء في مركز أبحاث اللقاحات بالمعهد الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية: إنهم نجحوا في حث جهاز المناعة لدى حيوانات التجارب للرد على الإصابة بالفيروس.

وقالوا إن النتائج التي نشرت في دورية (نيتشر كوميونيكيشنز) أوضحت أن فئران التجارب التي أعطيت اللقاح أفرزت أجساماً مضادة لمواجهة عدة سلالات من الفيروس، كما أن القردة التي تناولت اللقاح اكتسبت وقاية من أضرار شديدة بالرئة عند تعرضها للفيروس، طبقاً لما ورد بوكالة “رويترز”.

وأوضح الباحثون أن هذه النتائج – التي تركزت على بروتين فيروسي يستخدمه فيروس كورونا لاختراق الخلية – مبشرة بالنجاح في مجال ابتكار لقاح بشري مماثل للقضاء على الفيروس الفتاك.

ورصد فيروس كورونا – ومن أعراضه السعال وارتفاع درجة الحرارة علاوة على الفشل الرئوي، وقد يتسبب في التهاب رئوي حاد يفضي إلى الوفاة – أساساً في المملكة السعودية وكوريا الجنوبية، وقد نقله المسافرون إلى 25 دولة على الأقل منذ بدء اكتشافه عام 2012.

ولا توجد حالياً أي لقاحات مرخصة لعلاج المرض، وأودى بحياة نحو 500 شخص في شتى أرجاء العالم معظمهم في المملكة.

وقال الباحثون إن دراسات مركز أبحاث اللقاحات بالمعهد الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية تضمنت إعطاء حقنة أولية، تلتها بعد بضعة أسابيع جرعة منشطة مع تجربة اللقاح على مجموعات من الفئران والقردة؛ ما أعطى نتائج مبشرة.

ويعكف الفريق البحثي الآن على إضافة تفاصيل دقيقة لمنظومة العلاج، على أمل إمكان استخدام الجيل الثاني من اللقاح في نهاية المطاف لدى متطوعين من البشر في تجارب إكلينيكية.