أكدت دراسة علمية أجراها علماء من السويد، على أن تناول القهوة له مفعول إيجابي عند علاج سرطان الثدي، فقد أثبت الأطباء أن الخلايا السرطانية تحت تأثير الكافين تفقد القدرة على الانشطار بنشاط، وفي أغلب الحالات تموت.



وأظهرت نتائج الدراسة التي أجرتها جامعة لوند السويدية، واشتركت فيها نحو 1100 امرأة، من خلال نتائج متابعة الأطباء لحالتهن الصحية أن القهوة أو بصورة أدق، الكافين يعمل مثل المواد القوية المضادة للسرطنة؛ لذلك تساعد القهوة في منع عودة المرض، إذا ما تناولت المريضة السابقة فنجانين من القهوة يومياً.

وحسب رأيهم، فإن تأثير القهوة يعود إلى فعالية الكافين الذي يحتويه “هذا المركب فيقطع طرق إرسال الإشارات بين الخلايا السرطانية في غدة الثدي؛ مما يبطئ انتشارها وموت أغلبها” وفقاً لـ”روسيا اليوم”.

ويؤكد الباحثون على أن التأثير الأقوى للقهوة لوحظ لدى المريضات اللواتي تناولن خلال فترة العلاج مستحضر (Tamoxifenum) المضاد للهرمونات.

تجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتأكد فيها العلماء من التأثير الإيجابي للكافين في تخفيض احتمال الإصابة بالسرطان، فقد سبق أن أثبتوا أن تناول القهوة يومياً وبصورة منتظمة، يخفض احتمال الإصابة بسرطان الجلد أيضاً، بنسبة 20%.